كيفية الدمج بين التعليم المدمج والتعليم الالكترونى

كيف يتم الدمج بين التعليم التقليدى والتعليم الالكترونى ؟


قدم “حسن زيتون” عدة بدائل متاحة امام المعلمين والمدربين عن تخطيط تلك العملية (الدمج) يمكنهم الاختيار من بينها ابرز هذه البدائل ما يلى :

البديل الاول

يتم فيه تعليم وتعلم درس معين أو أكثر فى المقرر الدراسى من خلال اساليب التعلم الصفى وتعليم درس آخر أو اكثر بأدوات التعلم الالكترونى. ويتم تقويم الطلاب ختاميا من خلال وسائل التقييم التقليدية أو من خلال أساليب التقييم الالكترونية .

البديل الثانى

يتشارك كل من التعلم الصفى مع التعلم الالكترونى تبادليا فى تعليم وتعلم الدرس الواحد الا ان البداية تكون للتعلم الصفى اولا يليه التعلم الالكترونى . ويتم تقويم الطلاب ختاميا بأساليب التقييم التقليدية أو اساليب التقييم الالكترونية .

البديل الثالث

وهو يشبه البديل الثانى الا ان البداية تكون للتعلم الالكترونى اولا ويليه التعلم الصفى . ويتم تقويم الطلاب ختاميا بأساليب التقييم التقليدى أو الالكترونى .

البديل الرابع

يشبه كل من البديلين الثانى والثالث ، الا ان التناوب بين التعلم الصفى والتعلم الالكترونى يحدث أكثر من مرة داخل أحداث الدرس الواحد وليس مرة واحدة كما هو حادث فى هذين البديلين .

وفقا للبدائل السابقة

متى نستخدم التعليم التقليدى ؟ و متى نستخدم التعليم الالكترونى ؟

نستخدم التعليم التقليدى والتعليم الالكترونى وفق متطلبات الموقف التعليمى اى وفق :

-         طبيعة المادة العلمية

-         الاهداف التعليمية

-         المتعلم

-         المعلم

اولا / طبيعة المادة العلمية

العلوم الاجتماعية

يمكن استخدام التعلم الالكترونى دمجا مع التعليم التقليدى  لدعم وتوضيح الجانب النظرى او التغلب على بعض مشكلات تدريس هذه المواد مثل عائق البعد الزمنى او المكانى والتجريد .

العلوم الطبيعية

يمكن استخدام التعلم الالكترونى دمجا مع التعليم التقليدى للتدريب والممارسة او التغلب على مشكلات تدريس هذه المواد مثل عائق الخطورة او الضرر او التكلفة وعدم توفر الامكانات .

ثانيا/ الاهداف التعليمية

الهدف التعليمى هو لب خطة الدرس وهو الموجه لكل من المعلم والمتعلم لذا يجب ان يكون الهدف واضحا وبناء عليه يتم اختيار افضل طريقة تقديم ( تقليدى – الكترونى ) لتحقيقه .

ايهما اكثر فاعلية فى تحقيق الجانب المعرفى التعليم التقليدى ام الالكترونى ؟

اغلب الدراسات التى تناولت الكشف عن فاعلية التعليم الالكترونى وكانت متغيراتها التابعة قياس جوانب معرفية مثل التحصيل وجوانب وجدانية مثل تنمية اتجاه كانت نتائجها  فاعلية التعلم الالكترونى كانت جيدة بنفس قدر فاعلية التعليم التقليدى . لذلك الافضل استخدام التعليم التقليدى فى تنمية الجوانب المعرفية لان التعليم الالكترونى يتطلب امكانات وتكلفة كبيرة  وينمى الجانب المعرفى بنفس فاعلية التعليم التقليدى .

امثلة لهذه الدراسات

“دراسة مقارنة حول تقييم طلاب الانترنت والطلاب التقليديين للتعليم “

(Yuliang Liu,2006)

تهدف الى دراسة الفروق فى تقييم طلاب الماجستير للتعليم فى مقرر” البحث التربوى ” والذى تم تدريسه من قبل نفس المعلم لمجموعتين الاولى تدرس عبر الانترنت باستخدام نظام ادارة التعلم والمجموعة الثانية تدرس بالطريقة التقليدية

  • نتائج الدراسة

اوضحت نتائج الدراسة تفوق مجموعة التعلم الالكترونى فى فصل دراسى وتساوى المجموعتين فى فصل دراسى آخر من حيث التحصيل .

اثر التدريس ياستخدام الفصول الافتراضية عبر الشبكة العالمية : الانترنت على تحصيل طلاب كلية التربية فى تقنيات التعليم والاتصال بجامعة الملك سعود

) احمد مبارك ، 2004 )

  • نتائج الدراسة

- توصلت الدراسة لعدم وجود فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) فى متوسط تحصيل الطلاب فى المجموعتين عند المستوى المعرفى الاول والثانى لتصنيف بلوم (التذكر والفهم) .

- بينما توجد فروق ذات دلالة احصائية فى متوسط تحصيل الطلاب فى المجموعتين عند المستوى المعرفى الثالث (التطبيق) لصالح المجموعة التجريبية .

ايهما اكثر فاعلية فى تحقيق الجانب المهارى التعليم التقليدى ام الالكترونى ؟

وفقا لنوع المهارة هناك نوعين من المهارات (عقلية – ادائية ) .

-         فالدراسات التى استخدمت التعلم الالكترونى فى تنمية الاداء العملى (الجانب المهارى ) كان متغيرها التابع خاص بمهارات تكنولوجية مثل تنمية مهارات استخدام برنامج – الانترنت – تصميم وانتاج مواقع عبر الانترنت …الخ.

امثلة لهذه الدراسات

“تعلم المهارات العملية فى بيئة التعلم الالكترونى

(shiang-wang,2006)

هدفت الدراسة الى :

المقارنة بين فاعلية تعلم مهارات الوسائط المتعددة عبر الانترنت وفاعلية تعلمها بالطريقة التقليدية وجها لوجه .

  • · نتائج الدراسة
  • اوضحت ان نسبة اكمال المشروع كانت متماثلة فى المجموعتين .
  • فيما يتعلق بجودة المشاريع (تحقق المعايير المطلوبة ) كانت فى مجموعة الانترنت 100 % بيما فى مجموعة الدراسة وجها لوجه 80 % .
  • ورغم ذلك فان مجموعة الانترنت اعتبروا ان القدرة على تعلم المهارات الوسائط المتعددة فى بيئة التعلم وجها لوجه اكثر سهولة لذلك اعتبروا ان القدرة على مراقبة الشروح كانت اهم جانب للتعلم هذه المهارات .
  • مجموعة التعلم وجها لوجه لم تكن لديهم خبرة فى تعلم المهارات العملية فى بيئة الانترنت ولم يتفهموا الصعوبات التى ستعترض اتقان المهارات العملية دون تغذية راجعه فورية من المعلم .
  • بالاضافة الى اهمية الشروح باستخدام الرسوم المتحركة وفرت لهم الفرص للتدرب على المهارات العلمية لان شرح المعلم سواء تم مرة او مرتين ليس كافيا .

-         هناك بعض المهارات تتطلب اداء بدنى مثال ( تعلم السباحة – التنس – كرة القدم ،  تعلم قيادة السيارة  ، تعلم الطيران  ….

لتعلم مثل هذه المهارات التى تتطلب اذاء بدنى كما ذكر ” جانيه ” تكون من خلال خطوتين

1-     الخطوات الاجرائية  للمهارة .

2-     الخطوات الادائية او التنفيدية

وبالتالى يمكن تقديم الخطوات الاجرائية من خلال التعلم الالكترونى مع تدعيمها  بالصور التوضيحية او لقطات الفيديو اما الخطوات الادائية او التدريب يكون بالطريقة التقليدية فى الواقع

ايهما اكثر فاعلية فى تحقيق الجانب الوجدانى التعليم التقليدى ام الالكترونى ؟

وفقا للمرحلة العمرية

مثال

-    الاطفال فى مرحلة ماقبل المدرسة والمرحلة الابتدائية يتأثرون اكثر بالقصص والافلام الكرتونية لذلك يمكن تنمية قيم واتجاهات من خلال مشاهدة قصص او افلام من خلال CD  او على موقع تعليمى

و دور المعلم يكون موجه لنوعية القصص بالاضافة الى تعزيز الاتجاهات الايجابية نحو القيم الايجابية .

-    اما فى المراحل العمرية الاكبر مثل مرحلة المراهقة يكون تنمية القيم والاتجاهات من خلال اسلوب النمذجة او القدوة (المعلم) .

ثالثا / المتعلم

وفقا المرحلة العمرية يتم الدمج كلآتى :

كلما قلت المرحلة العمرية يقل استخدام التعليم الالكترونى ويزيد استخدام التعليم التقليدى والعكس كلما زادت المرحلة العمرية يستطيع المعلم ان يزيد نسبة استخدام الالكترونى .

مهارات المتعلم .

مهارات المتعلم فى استخدام الكمبيوتر والانترنت تحد من استخدام المعلم للتعليم الالكترونى ودمجه مع التعليم التقليدى .

دافعية المتعلم  نحو استخدام التعليم الالكترونى يجب ان توضع فى الاعتبار عند الدمج .

رابعا / المعلم

  • مهارات المعلم .

من العوامل التى تؤثر فى استخدام التعليم المدمج مهارات المعلم فى استخدام الكمبيوتر والانترنت . فالمعلم الذى لا يمتلك هذه المهارات لا يستطيع الدمج ولا يستطيع ان يحدد اجزاء المحتوى التى تتطلب تقديمها الكترونيا لانه لا يعرف امكانات الكمبيوتر والانترنت وكيفية الاستفادة منها والتغلب على المشكلات التى تواجه اثناء التدريس مادته.

  • ميول المعلم وقناعاته .

ميول المعلم وقناعاته تتدخل بشكل غير مباشر فى مسألة الدمج فقد يكون المعلم يمتلك مهارات استخدام الكمبيوتر والانترنت ولكنه غير مقتنع بالتعليم الالكترونى فيعتمد على التعليم التقليدى والعكس فالمعلم قد يكون مهتم بالتعليم الالكترونى فيعتمد اكثر على الالكترونى ويقلل من التقليدى .

  • خبرة المعلم

كلما كان المعلم ذو خبرة ( اكبر سنا ) كلما قل استخدام الالكترونى وزاد استخدام التقليدى

وكلما كان المعلم ذو خبرة فى استخدام التعلم الالكترونى يكون اكثر دراية باعباء التعلم الالكترونى وبالتالى عند استخدامه للدمج سيقوم باستخدامه بواقعية اكثر من المعلمين الاقل خبرة باستخدام التعلم الالكترونى .

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: